كلميم وادنون.. انطلاق ورشة تقاسم عدة التكوين بخصوص التربية الدامجة بأكاديمية جهة كلميم واد نون.

 


انطلقت، اليوم الأربعاء 10 فبراير 2021 بكلميم، ورشة التقاسم في موضوع "التربية الدامجة" لفائدة أطر هيئة التفتيش التربوي للتعليم الابتدائي ورؤساء مكاتب التربية الدامجة بالمديريات الإقليمية، تحت شعار جميعا من أجل تمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس" برئاسة السيد مولاي عبد العاطي الاصفر، مدير الاكاديمية الجهوية، وبحضور رئيس المركز الجهوي لمنظومة الاعلام ورئيس مصلحة التربية الدامجة وممثل مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري بالأكاديمية. 

وافتتح أشغال هذه الورشة، المنعقدة بقاعة الاجتماعات والندوات للأكاديمية، السيد مدير الأكاديمية بكلمة توجيهية أبرز فيها أهمية الورشة التي تلامس أهداف المشروع رقم 4 المتعلق بتمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس في سياق تنزيل مشاريع القانون الإطار 51.17 المتعلق بالتربية والتكوين والبحث العلمي، مضيفا أن الأكاديمية عبأت إمكانيات مادية هامة في شقها المتعلق بالجانب المادي من قبيل الولوجيات تجهيز القاعات وفق مقاربة تشاركية قوامها تحقيق الانصاف وتكافؤ الفرص في الولوج للخدمات التربوية على مستوى الجهة حتى نكون في موعد التواريخ المحددة لزمن الإصلاح وفي مستوى التوجيهات السامية لصاحب الجلالة نصره الله وأيده.

ودعا السيد المدير المشاركات والمشاركين في أشغال الدورة، التي تتواصل على مدى يومين، إلى مضاعفة الجهود لكسب رهان التنزيل الفعلي لهذا المشروع انسجاما مع توجيهات السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وكذا إبراز خصوصيات الجهة وتثمين المبادرات والتجارب المتميزة بما يضمن استفادة جميع الفئة المستهدفة من المتعلمات والمتعلمين.

وتشمل فقرات برنامج ورشات التقاسم، التي ينسق أشغالها رئيس مصلحة التربية الدامجة بالأكاديمية، تقديم عرض تأطيري حول التصور المنهجي لتطور قدرات المتدخلين في التربية الدامجة، وتنظيم موائد مستديرة للعرض والمناقشة والإثراء يسلط المحور الأول منها الضوء على أسس ومبادئ ومقاربات التربية الدامجة فضلا عن مفهوم الإعاقة وأنواعها، وكذا تقديم الإطار المرجعي الوطني للتربية الدامجة، فيما يقارب المحور الثاني من هذه الورشات المشروع البيداغوجي الفردي ودور الأستاذ في أجرأته، وتكييف المراقبة المستمرة والامتحانات الاشهادية لفائدة التلاميذ في وضعية إعاقة.

وجذير بالذكر أن الأكاديمية سبق وأن نظمت مجموعة من الزيارات الميدانية طيلة النصف الثاني من شهر يناير الماضي في إطار تنزيل مقتضيات المادة 25 من القانون الإطار 51.17 المذكور أعلاه تروم تحديد نسب تفعيل البرنامج الجهوي للتربية الدامجة على مستوى المديريات الإقليمية رفعت فيها اللجنة الاكاديمية تقرير مفصل للسيد مدير الأكاديمية في الموضوع.




0/Post a Comment/Comments