لجنة كرة القدم النسوية بجهة كلميم وادنون تعقد أول لقاءتها لتدارس سبل الارتقاء باللعبة وتسليط الضوء على الاكراهات التي تواجهها بعض الأندية

 


    عقدت لجنة كرة القدم النسوية مساء اليوم الثلاثاء 05 يناير 2021 بمقر العصبة الجهوية  اجتماعا ترأسته السيدة الباتول تامكدي رئيسة اللجنة والذي عرف حضور كل من  السيد محمد المزدوغي رئيس العصبة الجهوية، والسيد حسن سملالي نائب الرئيس، والسيد مصطفى مرزوك الكاتب العام للعصبة الجهوية وأطر الإدارة التقنية الجهوية، ورؤساء الجمعيات الرياضية  لكرة القدم النسوية.

     يندرج هذا الاجتماع في سياق تفعيل برنامج العصبة الجهوية كلميم وادنون لكرة القدم، ولاسيما في الشق المتعلق بتطوير كرة القدم النسوية بالجهة، وكذا انسجاما مع الغايات والأهداف الاستراتيجية المسطرة من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في المحور المتعلق بالارتقاء بكرة القدم النسوية ونشر ثقافتها.

     في مستهل هذا الاجتماع، رحب السيد الرئيس بالحضور الكريم مبرزا الادوار التي لعبتها  العصبة في بلورة استراتيجية عمل ترتكز بالأساس على التكوين والاهتمام بالعمل القاعدي وخصوصا كرة القدم النسوية، تسعى من خلالها إلى تكوين مختلف الفئات العمرية، وأشار السيد الرئيس أن العصبة الجهوية ماضية في وضع تصور خاص بتطوير هذه اللعبة.

     وفي السياق ذاته، عبرت السيدة الباتول تامكدي رئيسة لجنة كرة القدم النسوية عن ترحيبها بجميع ممثلي  أندية كرة القدم النسوية، منوهة في الوقت ذاته بالدور الريادي للعصبة الجهوية وعلى رأسها رئيس العصبة من أجل الارتقاء بهذه اللعبة وجعل العصبة نموذجا يقتدى به أمام العصب الأخرى.

     كما شكل هذا اللقاء فرصة لتدارس سبل الارتقاء بهذه اللعبة وتجاوز بعض الاكراهات التي تواجهها الأندية التي عبر رؤساؤها بالمناسبة عن  تفاعلهم مع موضوع الاجتماع وأبدوا فيه انخراطهم الفعلي في انجاح هذا البرنامح الذي يهدف بالأساس إلى الارتقاء بكرة القدم النسوية إلى الاحتراف.  

     ودعى السيد الرئيس بالمناسبة الجميع لتكثيف الجهود والتعاون والانخراط الفعلي لربح رهان إنجاح مخطط النهوض بكرة القدم النسوية وبلوغ الأهداف المتوخاة منه خلال الآجال المحددة، مضيفا أن أهمية هذا المخطط التي يستمد مرجعيته من توجهات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم  تكمن في تمكين الفئة النسوية من  ممارسة كرة القدم وتأطيرها وتكوينها تكوينا رياضيا.

    وخلص اللقاء إلى ضرورة الاسراع بتأهيل اللاعبات، وتكوين أكبر عدد من الفتيات من الحصول على رخصة التدريب « D »،مع اتفاق جميع الأندية المنخرطة في العصبة الجهوية على المشاركة في منافسات U15 التي ستنطلق في نهاية شهر يناير ، مع التأكيد على ضرورة عقد اجتماعات شهرية لتتبع الأهداف المسطرة من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.






0/Post a Comment/Comments