جمعية تنمية التعاون المدرسي بالطنطان ، كولسة لجمعها العام أم سير على خطى ربيبتها اقتداء بالمثل القائل "من سار على الدرب وصل "




 بيان استنكاري رقم :01/ 2021 

   لسنوات عديدة و جمعية تنمية التعاون المدرسي بالطنطان تتسيد المشهد الجمعوي بالاقليم بانشطة متنوعة و حافلة عبر انفتاحها على المجتمع المدني و جميع الشركاء ( عمالة ، جماعات ترابية ، مجالس ، مديريات عديدة ، جمعيات تهتم بالطفولة ....  ) تلك الانشطة التي استهدفت تلاميذ المدرسة العمومية ، و لامست جوانب شتى ( اجتماعية ، تربوية ، ثقافية ، فنية ، بيئية ، رياضية ، تجهيز مقر الفرع الذي كان نموذجا يحتدى به .... ) ،كل ذلك كان بفضل أطر متمرسة و مؤهلة و ذات تجربة كبيرة ، سيرت المكاتب المتعاقبة على هذا الفرع و بصمت بمداد من ذهب . وبرحيل "" مدام لقبايلي "" الى دار البقاء ، و تسليم اخرين من رفقاء دربها لهذا المشعل في ظروف نزيهة ايمانا منهم بان العمل الجمعوي يحتاج الى تجديد و ضخ دماء جديدة لقيادة المرحلة . لكن مع وصول سماسرة - أسالت لعابهم ميزانية الجمعية - انزلق هذا المسار الحافل الى مستنقع نثن مشبوه ، غاب فيه الابداع في خلق انشطة تربوية هادفة للناشئة ، و تم تكريس مبدأ الانتهازية في أبهى تجلياتها . بخلق انفتاح مفضوح على المؤسسات الخصوصية ، مع اهمال للمؤسسات العمومية التي تحول اعتماداتها المالية الى هذا الفرع ، تلكم الاعتمادات المأخودة - بطبيعة الحال - من جيوب اباء و امهات فقراء تلاميذ هذه المدارس .

       ان المنظمة الديمقراطية للتعليم بالطنطان ، و اذ تتابع بكل أسى و حسرة السمسرة و الاتجار في موارد ابناء الطبقات الكادحة ، تعلن عمايلي : 

    1 - استياءها من الطريقة المفضوحة التي تمت ممارستها من اجل كولسة الجمع العام لتجديد مكتب جمعية تنمية التعاون المدرسي بالطنطان دون ادنى احترام لمسؤولي المديرية ولا للمدراء و لا المفتشين و لا لمنسقي و منسقات هذه المدارس الابتدائية ، في ضرب صارخ للقوانين المنظمة لعقد الجموع العامة لمثل هذه الجمعيات .

    2 - مطالبتها المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بالطنطان التدخل العاجل من اجل وقف هذه المهزلة التاريخية ، لما عهد فيه من مصداقية و محاربة لمثل هكذا أفعال شاذة و لا تربوية و لا أخلاقية .

   3 - مناشدتها مدراء المؤسسات التعليمية الابتدائية عدم تحويل المنحة المخصصة لجعية للفرع ، الى ان تعود الى رشدها عبر دعوة صريحة و صادقة لجمع عام  يحضره المدراء و المنسقون و المفتشون الذين يخول لهم القانون حضور هذا الجمع العام .

   4 - حثها منسقي و منسقات المؤسسات التعليمية و المدراء عدم الانجرار وراء ترهات و خزعبلات تفعيل البرنامج السنوي لهذا الفرع ، مع مقاطعته عبر تجميد العضوية و مقاطعة  الانشطة التي يشرف عليها ، مع دعوتها لهم من أجل تشكيل جبهة موحدة قادرة على نسف الادعاءات المغرضة لهذه الجمعية .

    5 - عزمها متابعة هذا الملف المفبرك ، و الذي ينم عن سادية ، مع كشف خباياه في ظل التستر و التكتم الحاصل عن السبب الحقيقي لعدم عقد جمع عام صريح و شفاف ، و الاكيد ان تقريره المالي - بالدرجة الاولى - له مابعده  ، اذا ما استحضرنا غياب الانشطة المبرمجة بسبب جائحة كورونا و أسباب أخرى مرتبطة بالجمعية .

         و عاشت المنظمة حرة نزيهة .



0/Post a Comment/Comments