إضراب البريد متواصل وطنيا ووقفة إحتجاجية للشغيلة البريدية بالطنطان

 


 نظمت الشغيلة البريدية بالطنطان صباح اليوم الخميس 14 يناير 2021 وقفة احتجاجية من أمام بريد المغرب وذلك تماشيا مع التنزيل الفعلي للإضراب الوطني الذي دعت له النقابات الثلاثة.

الوقفة رفعت خلالها مجموعة من الشعارات كما عرفت  مجموعة من المداخلات عبر من خلالها البريديين و البريديات عن امتعاضهم الكبير الذي تنهجه الإدارة المركزية ضد مطالب الشغيلة البريدية على المستوى الوطني، ونهجها سياسة الأذان الصماء ضد مطالب مشروعة.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية حسب النقابات الغاضبة (النقابة الوطنية للبريد، النقابة الوطنية لمجموعة بريد المغرب، الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك)، على إثر ما وصفته بـالتطورات الخطيرة وغير المسبوقة، وارتكاب مجازر في حق البريديين في منحة الأسدس الثاني لسنة 2020، انتقاما منهم لممارستهم حقوقهم المكفولة دستوريا، وفرض سياسة الانتقام عوض تغليب المصلحة العليا.


وأدانت الشغيلة البريدية خلال وقفة اليوم استهداف العمل النقابي واستنكرت غياب الإرادة في المفاوضات الجادة وتغليب سياسة الوعيد مؤكدة تشبثها بحقها في المفاوضة الجماعية المسؤولة والمتكافئة.

وعرفت الوقفة تضامن مجموعة من النقابات بالطنطان كالكونفدرالية الديمقراطية للشغل والتي صرح ممثلها مصطفى الكعبوط للموقع، عن ضرورة دعم المواطنين لمعركة الشغيلة البريدية لإعادة الاعتبار لهذا المرفق المهم والضروري، وأن مطالب البريديين سيكون لها وقع كبير على هذا المرفق ان تحققت  وتصب في مصلحة المواطن، فقلة الموظفين الذي يعاني منه بريد المغرب يعود لعدم توظيف عمال من الإدارة لسنوات مما نتج عنه ضغط كبير على الشغيلة الحالية وجعل المرفق لايقوم بواجبه كما يجب رغم المجهودات الكبيرة التي يبدلها موظفي المرفق، كما اشاد خلال تصريحه بالخدمات التي قدمتها أسرة البريد في فترة الحجر الصحي حيث كانت في الصفوف الامامية و استطاعت تقديم خدمات جليلة للمواطن رغم الوباء.

















0/Post a Comment/Comments