التراث الطانطاني بعيون محمد مولود شرفي.

 


بقلم: فيصل رشدي

  تعتبر مدينة الطانطان من أهم المدن الصحراوية، إذ تزخر بموارد طبيعية ومشاهد سياحية هامة، فهي تقع في الجنوب الغربي للمغرب، يحدها من الشمال مدينة كلميم على مسافة  120كيلو متر، و من الجنوب مدينة العيون على بعد  300 كيلومتر.

تاريخ الطانطان، هو تاريخ عريق، ضارب في القدم، يمتد إلى مئات السنين. ولعل ما حفلت به مغارات تملزون ولمسيد وقبور الشبيكة و جبال أبطيح دليل مادي ملموس على مكانة التاريخ لدى ساكنة المنطقة.

لقد شكل هذا التراث بلا شك، ذاكرة لساكنة المنطقة، وقد جعله أبناؤه إرثا إنسانيا يحسب على تراث الأمم. واستطاع أحد أبناء مدينة الطانطان، أن يكون صلة وصل بين الماضي و الحاضر والمستقبل؛ والحديث هنا عن الأستاذ محمد مولود شرفي، الذي يعد علامة بارزة في صون التراث، وتجميع المقتنيات واللوحات. إضافة إلى اهتمامه الكبير بفن التماثيل والأشكال المعمارية والأثرية التي تعد غاية في الروعة والجمال.

إن الحديث عن متحف الطانطان، هو حديث بلا شك عن الشخص المسؤول عنه وهو الأستاذ شرفي، الذي جعل من هوايته في جمع التراث عشقا لا حدود لها، وحبا لا مثيل له، وغاية يرجو منها ترك أثر محمود في النفوس. فقد شغله التراث، وشغل به أيضا فكانا وجهان لعملة واحدة.

اهتمام الأستاذ محمد مولود بالتراث، لم يكن وليد الصدفة كما هو معلوم، بل هو شغف قديم ترجمه إلى واقع مادي ملموس. فكل شيء ثمين يقع بين يديه يحافظ عليه، ويحاول أن يتواصل مع أهله ويصونه في متحفه الصحراوي الهوى، الطانطاني المكان والإقامة. 

كرس الأستاذ شرفي جل وقته في خدمة التراث، من خلال تجميع كل الكنوز التراثية التي تزخر بها مدينة الطانطان .فكل هاته المقتنيات هي من بيئة صحراوية محضة، أضرب المثل ب: تماثيل للإبل، الغزلان، ساعات، لوحات، مواد تقليدية، وغيرها من الأشياء الثمينة التي تعد تراثا أصيلا للمتحف الطانطاني.

وقد اختار الأستاذ محمد مولود شرفي شعارا للتراث وهو:" تراثنا استمرار لتاريخنا، إثبات لهويتنا، نبش في ماضينا، وفخر لحاضرنا، استشراف لمستقبلنا"

أختم وكما يقال "العبر بخواتيمها"  إن الأستاذ محمد مولود شرفي ناضل من أجل صون التراث، من ماله الخاص دون سند أو مساعدة من أحد، وغايته الأساسية تقديم شيء لمدينته الطانطان، شيء يذكره دائما وأبدا.

نتمنى من الجهات الوصية على قطاع الثقافة أن تقدم يد  المساعدة في لم شمل التراث الطنطاني في شخص الأستاذ محمد مولود شرفي.


0/Post a Comment/Comments