الحقوقي محمد سالم الشرقاوي يراسل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس “رسالة”



وهذا نص الرسالة:


رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.


بصفتي ناشطا حقوقيا ومدنيا بالصحراء ورئيسا للمنظمة السلم والتسامح للديمقرإطية وحقوق الانسان و للاعتبارات التالية:


- إستنادا للمرجعية الكونية لحقوق الانسان ومبادئ القانون الدولي إلانساني لضمان الاستقرإر والتعايش إلسلمي الذي تنعم بهما المنطقة.


- وإذ نؤازر جهود بعثة الأمم إلمتحدة للاستفتاء في الصحراء “المينورسو” في إفشاء السلم وضمان إمتثال الأطراف لاتفاق وقف إطلاق النار.


- وبالنظر إلى مآل إليه إلوضع من توترات متزإيدة في الشريط العازل الكركرات ، وتفاديا للقرارات وردود الفعل الاحادية الطرف إلتي قد تكون لها عوإقب وخيمة في إشعال الحرب و إلحاق الضرر بالمنطقة.


- و إذ نعبر عتن قلقنا إزإء إستغلال المدنيين سكان مخيمات تيندوف في التظاهر عند معبر الكركرات وهو تصرف غير إنساني ويمس بكرامتهم، في حين يتوجب على قيادة البوليساريو تحمل مسؤوليتها في إطار إلتزاماتها الدولية.


- وإعتبارا لدورنا كمجتمع مدني يعمل على الدفاع عن حقوق الانسان وقيم السلم والتعايش والحوإر والقيام بالوساطة والتحسيس للحيلولة دون تفشي ظواهر تؤجج الكراهية و العنف بالمنطقة.


- وبالنظر للمستوى التنموي الذي وصلت إليه المنطقة والمشاريع التنموية إلتي أطلقها إلمغرب وإلتي تضع المصالحة ورفاهية الانسان في صلب أولوياتها.


نناشدكم السيد الأمين العام، للتدخل العاجل من أجل دعم لحوإر بين أطراف قضية الصحراء، وتعزيز الجهود الدولية لحل مشكل النزإع عن طريق التفاوض للبحث عن حلول ذات واقعية وجدوائية من شأنها ضمان السلم والاستقرإر الدائمين بالاستناد للمرجعيات الدولية.



 

توقيع

محمد سالم شرقاوي

رئيس منظمة السلم والتسامح للديمقراطية وحقوق الإنسان




0/Post a Comment/Comments