لقاء ثاني بالطنطان لاعيان و منتخبي الإقليم للتعبير عن وقوفهم جنودا مجندين خلف جلالة الملك



 نظم النائب البرلماني عبد الله اوبركا، بمنزله مساء اليوم الأحد 15 نونبر 2020 ، لقاءا مع أعيان و منتخبي مدينة الطنطان للتعبير عن وقوفهم جنودا مجندين خلف جلالة الملك محمد السادس نصره الله، وتضامنا مع حماة الوطن المرابطين بالحدود .

وانطلاقا من مسؤولياتهم كاعيان و منتخبي مدينة الطنطان فقد شجبوا  خلال هذا اللقاء الدعوات التحريضية التي تمس، بالأساس، الوحدة الترابية للمملكة ومكتسباتها الدستورية والحقوقية.

كما استنكروا كل المناورات والاستفزازات اليائسة التي يقوم بها ويروج لها الانفصاليون بغرض التشويش على استقرار المنطقة وأمنها وتنميتها عبر اختراق المنطقة العازلة والقيام بمناورات عسكرية ومحاولة إغلاق النقطة الحدودية الكركرات ، سعيا منهم إلى شل حركة المغرب التجارية والإنسانية وكذا عرقلة حرية التنقل، وضرب المصالح المغربية الاستراتيجية مع دول إفريقيا جنوب الصحراء.

و جدد الحضور خلال مجموعة من الكلمات التي ألقيت بهذه المناسبة تشبثهم بانتمائهم التاريخي للمملكة المغربية ولروابط البيعة لملوك الدولة العلوية الشريفة. 

وأكدوا أن الأقاليم الجنوبية، ومنذ استرجاعها إلى حظيرة الوطن الأم تحت السيادة المغربية، أصبحت بفضل عناية الملك وأسلافه الميامين، تنعم بالأمن والاستقرار وتوفرت لها كل سبل النماء والازدهار والرخاء في جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والديمقراطية، وفي مجال الحريات وحقوق الإنسان وهذا ما عكر صفو الانفصاليين واخرجهم من حجورهم .

كما اكدوا تشبثهم اللامشروط بالوحدة الترابية والدفاع عنها بكل غال ونفيس انطلاقا من إيمانهم بعدالة قضية الصحراء المغربية التي لا نبغي عنها بديلا إلا في إطار مشروعية الحكم الذاتي للمنطقة، تحت السيادة المغربية وضامن وحدتها وعزتها وكرامتها الملك محمد السادس.

ليختتم هذا اللقاء بتقديم برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.










0/Post a Comment/Comments