المركز المغربي لحقوق الإنسان مقتل الناشط الحقوقي حسن الطاهري اغتيال سياسي وليس فعلا إجراميا

 


 

المركز المغربي لحقوق الإنسان في بلاغ له يعتبر مقتل الناشط الحقوقي بمدينة الراشيدية حسن الطاهري اغتيال سياسي وليس فعلا إجراميا عادي، وطالبا  الجهات المكلفة بإنفاذ القانون باعتقال الجناة فورا سواء الفاعلين أو محرضيهم، وتقديم الجميع إلى المحاكمة.

واستغرب المركز الحقوقي لحقوق الإنسان عدم حماية الجهات المسؤولة للمناضل حسن الطاهري من التهديدات التي كان يتعرض لها أثناء نضالاته الموثقة لمحاربة مظاهر الفساد وممارسات عصابات النهب والإجرام بالمنطقة، رغم تقديمه لشكايات في الموضوع إلى الجهات الأمنية والقضائية المعنية.

وطالب المركز المغربي لحقوق الإنسان في البلاغ نفسه، الدولة المغربية بضرورة حماية المناضلين من العصابات الإجرامية، حتى لا تصبح النضالات الحقوقية،  خطيئة يقتل بموجبها الحقوقيون بدم بارد، كما أدان المركز بشدة حالة الانفلات الأمني بمنطقة الجرف بمدينة الراشيدية.

فالناشط الحقوقي حسن الطاهري، سبق أن تعرض لمحاولة الاغتيال مرات عديدة دون أن تتخذ أية تدابير أمنية لحمايته، حسب بلاغ المركز الحقوقي، ليتعرض لاعتداء همجي على يد عصابة إجرامية فارق على إثره الحياة قبيل وصوله إلى المستشفى الجهوي بالراشيدية.




0/Post a Comment/Comments