استفادة 110 من أسرة المقاومة وجيش التحرير من دعم مالي في يوم تخليدأسرة المقاومة بالطنطان للذكرى الرابعة والستون لانطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب المغربي



 في إطار الأنشطة المخلدة للذكرى الرابعة والستون لانطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب المغربي، ترأس السيد المندوب الإقليمي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير بطانطان الكرف الحبيب صباح اليوم الأحد 22 نونبر 2020 بقاعة المندوبية، حفل توزيع إعانات مالية خاصة بأسرة المقاومة وجيش التحرير بالإقليم و ذلك في تقيد واحترام تام للبرتوكول الصحي الاحترازي، واتخاذ كافة التدابير الوقائية.

افتتح هذا الحفل الذي حضره مقاومين وذوي حقوقهم المستفيدين من الإعانات، بكلمة للسيد المندوب عبر من خلالها بعد قراءة البيان التضامني الذي اشادت من خلاله أسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم الطنطان المجاهد بالدور البطولي والتدخل الاحترافي للقوات المسلحة الملكية المغربية بقيادة القائد الأعلى للقوات المسلحة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من أجل وضع حد للفوضى التي يعرفها المعبر الحدودي الكركرات وإعادة فرض النظام لضمان انسيابية مرور الأفراد والسلع، وأن أسرة المقاومة بالطنطان جنود مجندين خلف جلالة الملك و للدفاع عن مقدسات وثوابت الوطن. 

كما اكد السيد المندوب في مداخلته على أن هذه الإعانات التي سيستفيد منها المقاومين اليوم وذوي حقوقهم ، جاءت في إطار الاهتمام الذي توليه المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ، من أجل النهوض بأوضاعها الاجتماعية والمادية، وإدماجها في السياسة التنموية التي تتبناها مملكتنا الشريفة، عن طريق التشجيع على الانخراط في التشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي، وكذا تقديم مساعدات مادية للمعوزين،  وإعانات على السكن، وإعانات على مصاريف الدفن.

  وقد استفاد من هذا الدعم المالي 110 مستفيدا بتكلفة مالية قدرها 344.442.00 درهم موزعة ما بين الإعانات على السكن، وإعانات على إحداث مشاريع اقتصادية وتعاونيات، وإعانات على مصاريف الدفن، وإسعافات مادية.

ليختتم هذا اللقاء بتقديم برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده. 













 

0/Post a Comment/Comments