منتدى الجنوب للصحافة والإعلام يثمن الخطوات التي اتخذتها المملكة المغربية في سبيل تحرير معبر الكركرات




 بيان استنكاري

تعيش الأقاليم الجنوبية بالصحراء المغربية صحوة تنموية ضخمة و ناجحة و فريدة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده، و هو ما لمسناه و عايشناه نحن في منتدى الجنوب للصحافة و الإعلام كجمعية فاعلة و مهتمة بقطاع الصحافة و الإعلام بهذه البلاد العزيزة على قلوبنا، شاهدين على تقدم وازدهار أقاليمنا الصحراوية، و على فعالية السياسة الخارجية الرزينة بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وحكمته المتبصرة في ظل الإجماع الوطني بجميع مكوناته على القضية الوطنية، الشيء الذي أفقد اعداء الوطن و اعداء الوحدة الترابية صوابهم، و أفقدهم شرعية نواياهم و باتوا في عزلة دولية. 

وعلى ضوء التطورات الأخيرة التي تعرفها القضية الوطنية من خلال التحركات والاستفزازات الخطيرة التي تقوم بها عناصر محسوبة على ما يسمى جبهة (البوليساريو)، وبإيعاز من النظام الجزائري على المعبر الحدودي الكركارات، من أساليب استفزازية وممارسات رعناء ومناوشات تشكل منعطفا خطيرا يهدد الاستقرار والسلم بالمنطقة ويعتبر خرقا سافرا لاتفاق وقف إطلاق النار، وتجاهلا لإرادة المنتظم الأممي وقرارات مجلس الأمن بشأن النزاع الإقليمي المفتعل بالصحراء المغربية، إضافة الى الكثير من المناوشات الإستفزازية المتكررة التي تقوم بها بالميليشات المحسوبة على هذه الجهات العدوة للوطن و وحدته.

فإننا نحن في منتدى الجنوب للصحافة و الإعلام مكتبا ومنخرطين نعلن للرأي العام الوطني والدولي استنكارنا الشديد من خلال مايلي :

-دعمنا التام و الكامل و تجندنا التام و اللامشروط وراء جلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده، في كل القرارت و الإجراءات و الخطوات التي تم اتخادها في سبيل تحرير معبر الكركرات و حماية المواطنين من اعتداءات و استفزازات اعداء وحدتنا الترابية.

-نثمن عاليا التدخل الذي قامت به قواتنا الملكية المسلحة الباسلة من اجل ضمان الأمن و الاستقرار و حرية التنقل المدني و التجاري ما بين المملكة المغربية و الجارة الشقيقة مورتانيا مرورا نحو العمق الإفريقي.

-شجبنا لكل الممارسات والمناورات الرخيصة واليائسة التي تهدف أساسا إلى التشويش على المسار الديمقراطي للمملكة.

تشبثنا اللامشروط بالوحدة الترابية والدفاع عنها بكل غال ونفيس.

-استنكارنا للإعتداءات و الإستفزازات التي تعرض لها المواطنون المغاربة و المدنيون بمعبر الكركارات.

-رفضنا للأكاذيب المفضوحة التي تختلقها آلة الدعاية الجزائرية و الأدرع الإعلامية لجبهة البوزليزاريو كلما اقترب موعد اجتماع مجلس الأمن الأممي حول قضية الصحراء المغربية.

-استنكارنا للحرب الإعلامية و التضليل الإعلامي المفضوح الذي تقوم به جبهة البوليزاريو مدعومة من الذباب الإلكتروني الجزائري عبر نشر الأكاذيب و الأخبار الزائفة، من اجل التستر على الوضع الكارثي الذي تعيشه مخيمات تندوف.

-تشبتنا كمجتمع مدني بالخيار الديمقراطي الذي يمنح الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية في ظل السيادة الوطنية للمملكة المغربية كحل نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.


عن المنتدى:





0/Post a Comment/Comments