القمع .. جواب المخزن على مطالب المعطلين الصحراويين بآسا، وAMDH بآسا الزاك تحذر السلطات من استمرار تعنّتها





عاين المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسا-الزاك يوم أمس السبت 31 أكتوبر 2020 على الساعة 19:15 مساء بالساحة الرئيسية وسط مدينة آسا، تدخل أمني عنيف ضد تنسيقيتي الكرامة وصرخة للمعطلين الصحراويين.

فبعد أن نصب المعطلين لخيمة كشكل رمزي واحتجاحي ضد استمرار السلطات المحلية في تعنتها ورفض تقديم حلول لمطالب المحتجين، تدخلت عناصر من القوات المساعدة والدرك الملكي بعنف ضد مناضلات ومناضلي التنسيق الميداني للمعطلين.

هذا التدخل غير المبرر أسفر بحسب المحتجين عن إصابة كل من:
•مريم نيجار: حالة إغماء.
•الخليل الجدي: إصابة على مستوى البطن 
وقد تم نقلهم للمستشفى الإقليمي لآسا-الزاك لتلقي الإسعافات الضرورية.

ويأتي هذا الشكل الاحتجاجي للمعطلين في سياق المعركة المستمرة منذ 16 أكتوبر 2020؛ وبعد يومين فقط من دخولهم في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة بالساحة الرئيسية.

وإذ يدين المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسا-الزاك بأشد العبارات المقاربة القمعية للسلطات المحلية في مواجهة المطالب العادلة لتنسيقيتي الكرامة وصرخة للمعطلين الصحراويين بآسا-الزاك. فإنه يحذر من مغبة استمرار عدم فتح قنوات حوار وتقديم حلول جدية وواقعية لمطالب هذه الفئة.

وتدعو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسا-الزاك كل الهيئات السياسية والحقوقية والمدنية وعموم الجماهير الشعبية إلى مؤازرة معركة المعطلين.

#الجمعية_المغربية_لحقوق_الإنسان
#فرع_آسا_الزاك

عن المكتب 
آسا في:01 نونبر 2020



0/Post a Comment/Comments