أسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم سيدي افني تخلد الذكرى 65 لانتفاضة قبائل ايت باعمران

 


خلدت أسرة المقاومة وجيش التحرير بسيدي افني الذكرى 63 لانتفاضة قبائل ايت باعمران المجيدة يوم الاثنين 23 نونبر 2020 في أجواء مفعمة بمشاعر الفخر والاعتزاز والوطنية الصادقة. وقد استهلت فعاليات هذه الذكرى بمهرجان خطابي رمزي افتتح بكلمة السيد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير عن بعد وكلمة السيد النائب الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير لاقليم سيدي إفني ،وكلمة الاستاذ عبدالله مصدق عضو المجلس العلمي المحلي لسيدي افني. تلته انطلاق أشغال الندوة العلمية عن بعد الموسومة ب:"انتفاضة قبائل ايت باعمران محطة بارزة في مسار استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية" تضمنت مداخلة علمية للدكتورة ابتسام تملاين في موضوع :"   مقاومة سيدي افني ايت باعمران للاحتلال الاسباني منذ معاهدتي الهناء و أمزدوغ سنة1934 الى معاهدة فاس سنة 1969"، وشهادات حية للمقاومين وأعضاء حيش التحرير بسيدي افني حول محطات ومعارك جيش التحرير بسيدي افني وايت باعمران ضد المستعمر الأجنبي وتعلق الامر بالسادة:المقاوم السيد الحاج محمد ابو الحقوق والمقاوم السيد الحاج سعيد موسكناوي والمقاوم السيد الحسين بوالحليب.

كما تم بالمناسبة توزيع اعانات مالية على المستفيدات والمستفيدين من أسرة المقاومة وجيش التحرير بأقليم سيدي افني بهذه المناسبة وعددها 106 إعانة بمبلغ مالي ناهز 237,000.00 درهم شملت مجالات الإعانة على السكن ( 01)   ومشروع اقتصادي (01)  واحداث تعاونية (02) ونفقة الجنازة (19) واعانات الإسعاف (83). في احترام للتدابير والاجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كوفيد19.

وفي الختام تليت برقية الولاء والاخلاص المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والدعاء الصالح لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله والترحم على أرواح شهداء الحرية والاستقلال وفي مقدمتهم بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله مثواهما.










0/Post a Comment/Comments