أنشطة متعددة للنيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لسيدي افني احتفاءا بالذكرى 65 للأعياد الثلاثة المجيدة

 


بمناسبة الذكرى 65 للأعياد الثلاثة المجيدة"عيد العودة وعيد الانبعاث وعيد الاستقلال" خلدت النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لسيدي افني الذكرى 65 للأعياد الثلاثة المجيدة: عيد العودة وعيد الانبعاث وعيد الاستقلال، في أجواء من التعبئة والحماس الوطني، وذلك بتنظيم أنشطة تربوية وثقافية وتواصلية عن بعد ،ضمت زيارات حضورية وافتراضية لفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمدينة سيدي افني من طرف تلاميذ المؤسسات التعليمية في احترام تام للتدابير والإجراءات الاحترازية المعمول بها للحد من انتشار جائحة كوفيد 19، ومعارض افتراضية لكتب ومنشورات وإصدارات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وعرض أشرطة وثائقية وبث نشرات رقمية تعريفيةبالوطنيين الشهداء بإقليم سيدي افني،  وندوة رقمية تفاعلية ومحاضرات تواصلية عن بعد بتنسيق مع السلطات الإقليمية وبشراكة المصالح اللاممركزة وأسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم سيدي افني وفعاليات المجتمع المدني من 16 إلى 18 نونبر 2020، بثت ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك على الصفحة الرسمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير HCARMAROC وصفحة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بسيدي افني.

       هذا وقد تميز يوم الأربعاء 18 نونبر 2020 بمجموعة من الأنشطة الثقافية الحضورية، في تقيد تام بالتدابير والإجراءات الاحترازية المعمول بها للحد من انتشار جائحة كوفيد19، واستهلت هذه الأنشطة بزيارة حضورية لبراعم الهيئة المغربية للشباب الملكي الصحراوي فرع سيدي افني لفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بمدينة سيدي افني للإطلاع والنهل من محتويات هذا الفضاء في مجال التاريخ والذاكرة الوطنية المتعلقة بمسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، كما قدم هؤلاء البراعم فقرات فنية عبارة عن أناشيد ووصلات موسيقية وطنية حول القضية الوطنية والتعبئة الوطنية، بحضور أفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير وممثلي السلطات المحلية والمصالح اللاممركزة وفعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المحلية والجهوية.

      وقد توجت هذه الأنشطة بتوقيع بيان باسم أسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم سيدي افني بمقر النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير لسيدي افني، للتأييد والإشادة بتدخل القوات المسلحة الملكية في معبر الكركرات ، وذلك في سياق متابعة  أسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم سيدي افني للتطورات الخطيرة والمتصاعدة التي عرفتها منطقة الكركرات في الصحراء المغربية، المتمثلة في سلسلة من الاستفزازت غير المسؤولة لجبهة " البوليساريو" في ذات المعبر الحدودي بين المغرب وموريتانيا، في محاولات يائسة منها لتغيير الوضع القانوني للمنطقة والاستمرار في العرقلة غير القانونية وغير المقبولة لتدفق الأشخاص والسلع والبضائع التجارية، بشكل لا ينسجم مع مضمون قرار مجلس الأمن 2548 الذي حذر من الخروقات المقترفة في المنطقة، واستكمالا كذلك لما عبرت عنه أسرة المقاومة وجيش التحرير بإقليم سيدي افني في بيانها الأخير للرأي العام الوطني يوم 14 أكتوبر 2020 ضد المناورات والخروقات الأخيرة لجبهة البوليساريو في شرق الجدار العازل، والتي ذكرها تقرير انطونيو غوتيريس الجديد المقدم إلى مجلس الأمن الدولي بخصوص التواجد العسكري للبوليساريو شرق الجدار الرملي بما يشكل خرقا للاتفاق العسكري رقم 1 الموقع مع المغرب .









0/Post a Comment/Comments