ساكنة عوينة ايغمان تصعد من احتجاجاتها بالدخول في اعتصام مفتوح حتى تحقيق المطالب


اسبوع ساخن بالجماعة القروية عوينة ايغمان إقليم اساالزاك،بعد وفاة طفل بلدغة ثعبان ،فبعد خروج الساكنة للتنديد   بالواقع المزري للصحة بالمنطقة وبالاقليم وتضامنا مع عائلة الفقيد الذي توفي بسبب الإهمال الطبي، الاحتجاجات تعرف تصعيدا كبيرا وتصبح المطالب اكبر وتخص جميع القطاعات والمطالبة برفع التهميش والاقصاء عن الجماعة وفك العزلة عنها. 
دخول الساكنة في اعتصام مفتوح من أمام مقر الجماعة كخطوة تصعيدية ورفضهم الحوار مع المسؤولين المحليين، لفقدان الثقة فهم، بعد عدم نجاحهم في تدبير الشأن المحلي وتهاونهم مما تسبب في وفاة احد أبناء المنطقة.