Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

اخر الأخبار

latest

وفاة الرضيع يحيى ووالده يكشف حقيقة من كان له الفضل في قدوم طائرة الإسعاف إلى الطنطان

تلقينا ببالغ الاسى والحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره خبر وفاة الرضيع يحيى الذي تم نقله من مدينة الطنطان  إلى الرباط  عبر طائرة إسعا...



تلقينا ببالغ الاسى والحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره خبر وفاة الرضيع يحيى الذي تم نقله من مدينة الطنطان  إلى الرباط  عبر طائرة إسعاف تابعة لشركة SAMU RABAT  والتي تربطها شراكة مع شركة سهام  وبعد اتصال هاتفي بوالد الرضيع من اجل تقديم التعازي  نتفاجأ بتكذيبه لكل المعلومات التي قمنا بنشرها في المقال السابق والذي اشدنا من خلالها بالمجهودات التي بدلتها إدارة مستشفى الحسن الثاني من اجل نقل الرضيع عبر طائرة إسعاف .
والد الرضيع يحيى اكد لنا ان ادارة المستشفى لم تبدل اي مجهود من اجل استقدام الطائرة الاسعاف  بل الفضل يعود لدكتور الاطفال افيلال طبيب بالرباط ،والذي أصر على ضرورة نقل الرضيع عبر الطائرة لحالته الصحية المتدنية وكذلك لشركة سهام للتأمين التي لبت طلب الوالد والدكتور بعد تنسيقها مع شركة سامي، وبعد   إستكمال الإجراءات المطلوبة وبعد محاولة نقله بسيارة إسعاف مجهزة تابعة لشركة سهام قادمة من مراكش ولحالة الرضيع المستعجلة تم رفض هذا الإجراء من طرف الدكتور افيلال واصراره على نقل الحالة عبر الطائرة وبعد مجموعة من المجهودات تم تلبية النداء وإحضار طائرة الإسعاف إلى الطنطان.
والد الرضيع يحيى أكد  للموقع كذلك أنه  قام بإحضار إبنه لمستشفى الحسن الثاني أيام قبل ان يشتد عليه المرض وتم إخباره بأنه يعاني فقط من نزلة برد في المرة الأولى وفي المرة الثانية وجع في الأمعاء، وبعد ان تضاعف عليه المرض تم نقله  من جديد للمستشفى وادخاله لغرفة الإنعاش التي ظل فيها حوالي 30 ساعة دون اي زيارة تذكر لاي مسؤول من الادارة حسب تصريح الوالد، مشيدا بالمجهودات التي بدلها طبيب التخذير بمستشفى الحسن الثاني طانطان .
ليضيف والد الرضيع ان بعض مسؤولي الادارة لم يشاهدهم طيلة تواجد إبنه بغرفة الإنعاش الا في لحظة نقل إبنه للمطار والتقاط صور الطائرة و محاولة الركوب على مجهودات الآخرين.

ليست هناك تعليقات