جمعيات كسابة الابل والاغنام بالطنطان غاضبون من قرارات ألمديرية الاقليمية للفلاحة باقصائهم




تقدمت الجمعية الاقليمية لكسابة الابل والاغنام باقليم طانطان بتعرض للمدير الإقليمي للفلاحة بالطنطان، بعد الإقصاء الذي اعتبروه ممنهج ضدهم رغم الاتفاق مع المديرية في عدة اجتماعات، على ضرورة إشراك الجمعية في كل عمليات التوزيع والمراقبة والتشاور في الخطوات التي ستقدم عليها ألمديرية في المستقبل، حتى تكون قطيعة مع كل الخروقات والشبهات التي كان يعرفها القطاع سابقا .
إلا أن المديرية ضربت عرض الحائط كل مخرجات الاجتماعات التي عقدتها مع الجمعية بحضور السلطة المحلية و نهجت سياسة الإقصاء من جديد، بعدم المناداة على الجمعية واشراكها في العملية الأخيرة التي همت توزيع الصهاريج البلاستيكية والاعلاف المدعمة وتعيين بعض أماكن البحيرات التلية، مستغلة هذا الوقت بالضبط فترة العيد، التي يكون فيها الكساب الحقيقي في انشغال تام مع ماشيته لتوفير للمواطنين أضحية العيد، مستغلة كذلك "المديرية" بعض من يدعون انهم كسابة وهم في الحقيقة لا يربطهم بالمهنة سوى الإسم فقط لإعطاء الشرعية لما قامت به من تجاوزات وخروقات.
الجمعية الإقليمية لكسابة الابل والاغنام باقليم طانطان تحمل المسؤولية من خلال هذا التعرض للمديرية الإقليمية للفلاحة بالطنطان لتجاوزها وعدم اشراكها ، ولما ستؤول له الأوضاع في المستقبل، وان الجمعية مستعدة للدخول في معارك نضالية بالمركز، حتى تفضح كل هذه الخروقات التي تعرفها المشاريع الفلاحية ، التي في الغالب يغيب فيها الإعلام، لا من خلال عمليات التوزيع أو متابعة المشاريع، مما يعطي فرصة لبعض المسؤولين اللعب كما يشاؤون .

TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *