محاولة إفشال الملتقى السنوي لمكون انفاليس ايتوسى بمنطقة تافراوت طانطان بعد هجوم ليلي من طرف 7 سيارات رباعية الدفع



قبل سويعات من انطلاق الملتقى السنوي لعرش انفاليس قبيلة ايتوسى الذي ينظم بمنطقة تافراوت جماعة لمسيد اقليم طانطان، وفي خضم الاعدادات الأخيرة للملتقى، يتفاجأ المنظمون بمجموعة من السيارات ذات الدفع الرباعي يباغثون مكان التجمع بزاوية دادا أعلي، ويشنون هجوما دون سابق إنذار وفي جنح الظلام على مجموعة من كبار السن والنساء وبعض أعضاء اللجنة المنظمة للملتقى، و العمال التابعين لممول الحفلات الذين كانوا يستعدون لنصب القاعة التي ستستقبل ضيوف الملتقى يومه السبت 24 غشت . 
مباشرة بعد إنتشار الخبر تم إرسال تعزيزات أمنية كبيرة إلى عين المكان، بحضور السلطة المحلية التي كانت تراقب على طول اليوم كل تحركات اللجنة المشرفة على تنظيم هذا الملتقى المرخص له من طرفها. كما التحق بعين المكان ليلا مجموعة من السيارات ذات الدفع الرباعي من أهالي الأشخاص الذين كانوا يتواجدون بزاوية دادا أعلي للاطمئنان عليهم ومعرفة حقيقة الاخبار الغير السارة التي تفاجأ بها الجميع ، خاصة أن عرش انفاليس لا تربطه اية عداوة مع أي مكون قبلي، ولم يدخل يوما في اية صراعات قبلية، ودآب في السنوات الماضية على تنظيم المعروف بهذا المكان دون تسجيل أي مشاكل .
 النائب البرلماني الحسين حريش بعد توصله بمجموعة من التسجيلات الصوتية التي تطالب من منتخبي القبيلة ضرورة التدخل، خاصة بعد إعلان بعض التسجيلات أن هناك أشخاص تم خطفهم وان رؤوس الابل تم سرقتها وكذلك بعض المواد الغذائية ،حيث أجرى اتصالا هاتفيا بعامل إقليم الطنطان الذي طمأنه أن لا توجد أي حالة اختطاف وان رؤوس الابل لازالت متواجدة وان فعلا كان هناك هجوما مباغثا وتم ارسال تعزيزات أمنية إضافية كما تعهد بضمان السير العادي للملتقى. 
TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *