مجلس جهة كلميم وادنون والحل الممكن



في خضم الجدال الدائر حول مستقبل جهة كلميم واد نون ومجلسها المعطل منذ مدة بعيدة ؛ ومارافقه من نقاشات ساخنة وشد وجذب بين مختلف الفرقاء والفاعلين السياسيين على مستوى الجهة من حروب كلامية وأخرى كيدية وصراعات شخصية ومصالح ضيقة عطلت مصالح البلاد والعباد ، وأوقفت عجلة التنمية على مستوى أقاليم الجهة ككل بجماعاتها الترابية الحضرية والقروية؛  و أثرت سلبا على جودة مختلف خدمات  المرافق الأساسية بأقاليم الجهة الأربعة ؛ وجعلت مشروع الجهوية المتقدمة والقوانين التنظيمية المنظمة لها على المحك ، لاسيما القانون التنظيمي 111\14؛ وتفاعلا مع المستجدات المرتبطة بهذا الموضوع ؛ أود إثارة انتباه جميع الإخوة والزملاء والأصدقاء والرأي العام المحلي بطانطان والجهوي بجهتنا كلميم واد نون ؛ وبوطننا العزيز المملكة المغربية الشريفة إلى مايلي : 

*/_ أولا ؛   هنيئا لنا وهنيئا  لجهة كليميم واد نون  وللمغرب بكفاءة وطنية نسائية عالية اسمها " امباركة بوعيدة " لها من المؤهلات والخصال والقدرات بفضل حنكتها وتجاربها العديدة وممارستها المتبصرة ميدانيا لقواعد التسيير والتدبير الناجع.مقدرين في نفس الوقت حجم المجهودات الكبيرة التي تبذلها هذه السيدة العصامية من أجل ايجاد حل توافقي يخرج مشكل بلوكاج مجلس جهة كلميم واد نون من عنق الزجاجة .في إطار جوالات المفاوضات التي قادتها بعد تفويضها من قبل رئاسة المجلس وأغلبيته.

*/_ ثانيا : نحترم عاليا شخصية السيد المحترم رئيس الجهة:  الدكتور عبدالرحيم بوعيدة الذي لن ننكر ماقام به من مجهودات خلال الفترة السابقة قبل توقيف مجلس الجهة من قبل وزارة الداخلية ؛ داعيا إياه إلى التحلي بالتبصر،والحكمة وإعمال منطق المشاركة الإيجابية و المساهمة منه في حل هذا الإشكال  الذي شل حركة الجهة ؛ وأقول له حسب ماهو متعارف عليه عند أهل الصحراء  " خوك خوك لايغرك صاحبك ...."   .

*/_ ثالثا : حزب التجمع الوطني للأحرار ليس،كما يعرفه الكثيرون سابقا ؛ ينحو إلى مأسسة هياكله وتنظيماته وقواعده وفق ميكانيزمات جديدة ودينامية يشهد عليها القريب والبعيد والصديق والخصم .لذلك فالبلاغ الصادر اليوم عن التنسيقية الإقليمية للحزب بطانطان  والذي وقعه الأخ المحترم المنسق الإقليمي للحزب "ذ/ ناهي أبوسيف " هو تصريح مسؤول لمؤسسة حزبية اختارت استراتيجة جديدة في التنظيم والبناء والتواصل مع الجميع محليا وجهويا ووطنيا.ولن نقبل بأن يزايد علينا أي أحد في هذا الباب. بأن حزب التجمع الوطني للأحرار ليس،حزبا مؤسساتيا.
*/_  رابعا  : نحترم آراء الجميع من مكونات حزبية ومدنية وغيرها  ومؤسسات الدولة ؛ لكن السؤال المطروح هو هل كانت هناك مبادرات سابقة من أي طرف سياسي أو جهاز مؤسساتي لحل مشكل بلوكاج جهة كلميم واد نون من ذي قبل  ؛ أم  أن هناك من يستفيد من الوضع الحالي وبقاء الوضع على ماهو عليه ؛ بالرهان على ارتفاع أسهمه ومنسوب الثقة الشعبية لصالحه ؛ أو حتى تجميد كل الاوراش،والمشاريع التنموية التي تطمح الساكنة الى اخراجها الى حيز الوجود .أم أنها ستظل مجرد أحلام وتطلعات وأماني قابلة للتبخر في أية لحظة.
*/_ خامسا :  لماذا التملص والتقاعس والتراجع عن مبادرة الأخت المنسقة الجهوية لحزب  التجمع الوطني للأحرار على مستوى جهة كليميم واد نون " امباركة بوعيدة " بعد تفويضها من قبل الجميع رئاسة وأغلبية مسيرة تتضمن مختلف الحلفاء والفرقاء السياسيين ؛ بعد اجتماعات ماراطونية ؛ أم أنها ينطبق عليها قوله تعالى " قالوا ياموسى إنا لن ندخلها ماداموا فيها فاذهب وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ".فلاتبخسوا الناس أشيائهم ولا تنتقصوا من مجهودات السيدة الوزيرة التي تسعى جاهدة الى ايجاد حل جدري لهذا المشكل الذي عطل كل شيء على مستوى الجهة أوراشا كبرى ومشاريع وخدمات وتنمية واستثمار وتشغيل وصحة ووووو.....

*/_ سادسا : إذا كنتم تسلمون بمقولة التعاون مع الغير على الخير ؛ والتي كنتم ولازلتم تسيرون بنهجها ؛ فالتعاون مع كفاءة نسائية راكمت من التجارب المهمة والعلاقات الإستراتيجية ومشهود لها ولعائلتها العريقة بالنزاهة ونظافة اليد على مر التاريخ والعصور ؛ فالكل يتذكر تاريخ المرحومين " علي بوعيدة وعمر بوعيدة " وكيف أن منهم من لم يستفد قط من أي تعويض عن رئاسة الجهة ولم يمتط قط سيارة المصلحة ذات الترقيم الأحمر ( M rouge ) فلماذا هذا التواني إلى الوراء،وهذا التقاعس السلبي ؛ الذي يضرب في العمق قيم الوفاء والدفاع عن المصالح الخيرة للجهة ولساكنتها؛ وأنا متأكد تمام اليقين أن اصفاف البعض  في موقع غير موقع التسيير لن يكون في صالحه،   ولا في صالح التدافع التنموي الذي يسعى مجلس الجهة الى الوصول اليه؛ وأكيد كذلك ا ن هناك من سيبرر ذلك نحن لانريد لا مناصب ولا مواقع ولا غيرها ....
*/_ سابعا  : الأخت امباركة بوعيدة تثمن عاليا مجهودات كل الشرفاء الأوفياء وكل الطاقات وكل الغيورين الذين لهم حس وطني عالي وغيرة أكيدة من داخل الوطن وخارجه ؛  للترافع عن قضايا الساكنة والجهة والوصول بهذه الجهة الى مصاف جهات المملكة الأخرى .أما حالة البلوكاج هاته وكذلك تسيير اللجنة المكلفة من طرف الداخلية لها ؛ فهو يضرب في عمق مبادئ الديموقراطية الثمتيلية ويزيد من فقدان منسوب  الثقة في العملية السياسية برمتها ويوسع الهوة بين مختلف الاطياف والفرقاء السياسية ويفتح المجال لزرع الفتن والقلاقل والنزاعات الإثنية والعرقية واللغوية وغيرها مما يهدد السلم الإجتماعي والإستقرار الإجتماعي والتنموي للمنطقة برمتها.

*/_ ثامنا :  المعارضة مطالبة بتغيير أفكارها وقناعاتها إيجابيا بالتعبئة الإيجابية والتخلي عن المصالح الشخصية الضيقة والصراعات والتطاحنات التي لاطائلة منها والتفكير في مصالح البلاد والعباد والزمن التنموي المهدور ببعد استراتيجي ونظرة ايجابية للمستقبل بعيدا عن منطق التيليكومند ومنطق الإملاءات الخارجية والتدخلات من جهات ومؤسسات ولوبيات خارج جهة كليميم واد نون. مع التصريح بممتلكاتها قبل وبعد ؛ إعمالا لقواعد القانون ومبادئء الحكامة والشفافية .

*/_  تاسعا. : الدولة عبر مؤسساتها الرسمية التنفيذية والتشريعية والقضائية وغيرها ؛  ملزمة بتتبع  ومراقبة مختلف الأوراش والمشاريع التي ستنجز مستقبلا لصالح ساكنة الجهة عن طريق تعبئة مصالحها الإقليمية والجهوية والمركزية ؛ مع مراقبة التصريح بالممتلكات لكافة المستشارين والمستشارات بجهة كلميم واد نون؛ وتتبع ثرواتهم والضرب بيد من حديد على من ستسول له نفسه الإختلاس أو السرقة أو الإبتزاز أو غيره ؛ وتوقيع الجزاءات والعقوبات القضائية على من يقترف مثل هذه الأعمال.  وتاريخ السيدة المحترمة " امباركة بوعيدة " تاريخ حافل  معروف عند الصغير والكبير وعند القريب والبعيد ؛ وصدق من قال ": " اللي،معروف الباسو مايهم أعراه " 

*/_ عاشرا : لنكن موضوعييين جزاكم الله خيرا مع أنفسنا ومع ذواتنا ومع أقوالنا وأفعالنا قبل أن نكون موضوعيين مع الآخر. 

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل 

                                    ذ/ عبداتي أبلاغ.  من طانطان
TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *